أهمية النوم و المعدل الطبيعي للنوم

أهمية النوم
أهمية النوم

أهمية النوم

من أبرز الدلائل على أهمية النوم هو أنه أساس لنمو أنسجة الجسد و استرخاء العضلات في الجسم ونقاء العقل من التفكير المتواصل الا هناك حاسة موجودة تعمل حتى أثناء النوم وهي حاسة السمع وهي تعمل على سماع الأصوات بشكل دينامكياً في توصيل الإشارات الصوتية إلى الجهاز السمعي الذي يخزن الكلام في الجهاز السمعي ثم إلى الدماغ لتفسير تلك الأصوات. هذا الإبداع في خلق الله عزوجل مما يجعل نستيقظ أثناء سماع الأصوات أو المناداة لنا ونحنوا نائيمن و تعتبر هذي الظاهرا شيء طبيعي لدى أغلب البشر و الكائنات الأخرى التي تملك حاسة السمع .

أهمية النوم

وهناك دراسة طبية تشير إلى إصابة  بعض الأشخاص في أمراض العصر مثل داء السكر و السمنة و الضغط المرتفع و زيادات دقات القلب وعدم أنتظام ضربات القلب بسبب نقص ساعات النوم أو عدم أخذ قسط كافي من النوم أثناء اليوم. فالنوم مصدر قوة جسدية و بدون النوم يصبح الشخص متعب الجسد و متعكر المزاج ومشوش الفكر و يكون تارة في هلوسة سمعية وتارة أخرى في هلوسة بصرية مما يجعل الشخص يفقد تحكمه في الأقوال و الأفعال و في التصرفات.

و هنا تجدر الإشارة في تذكر المثل القائل (( الجسم السليم في العقل السليم )) فلا عقل سيلم إلا با جسد سليم و بتلك المنظورة نجد أن النوم له أهمية كبرى في اتخاذ القرارات و المواقف الحياتية اليومية و في التحكم في الانفعالات و التصرفات .   

 ويعتبر معدل النوم الطبيعي لدى البشر منذ الولادة إلى سن الشيخوخة  كما هو موضح  في الترتيب التالي   :

الطفل حديث الولادة 18 ساعة يوميا.
الطفل ما بين شهر إلى 3 شهور 16 ساعة يوميا.
الطفل ما بين 6 إلى 12 شهر 15 ساعة يوميا. 
الطفل ما بين سنة إلى سنتين 13 ساعة يوميا.
الطفل ما بين 3 إلى 5 سنوات 12 ساعة يوميا.
الطفل ما بين 6 إلى 8 سنوات 11 ساعة يوميا.
الطفل ما بين 9 إلى 10 سنوات 10 ساعات يوميا.
المراهق ما بين 11 إلى 17 سنة  9 ساعات يوميا.
البالغ ما فوق 18 سنة من 7 إلى 8 ساعات يوميا.

للتواصل والاستشارات

ويسعدنا تواصلكم معنا على أحد الوسائل التالية:

مقالات طبية و نفسية و تربوية و سلوكية منهجية

مقالات طبية علمية متنوعة تهدف لتوعية ذوي الاحتياجات الخاصة وذويهم وإرشادهم وتثقيفهم للتعامل معهم بالشكل الصحيح