الأخطاء الشائعة في تربية الأبناء

الأخطاء الشائعة في تربية الأبناء

المرحلة العمرية

( من العام الأول إلى خمسة عشر عام )

 

هذي الأخطاء هي ممارسات سلبية  ومدمرة للشخصية مستقبلاً   وهي على النحو التالي الموضح في الجدول أدناه:

الرقم

الممارسات السلبية

أمثلة

الشعور المرافق

1

إعطاء الأوامر ( أوامر كيفية غير مبررة )

أي أعطاء أمر من غير السماح له بالنقاش أو الجدال حول الموضوع من أساسه

يترافق منه أمران

الأول/ شعور بالإهانة وعدم الإحترام

ثانياً/ يكون تداخل في بناء معايير وقيم يتخذها كمقياس لسلوكه في المستقبل

2

التهديد ( عدم الأمان )

أي تهديد بالحرمان المادي أو المعنوي

 

التهديد نوعان

الأول المادي وهو بالضرب أو الحرمان وهو يكون حسي جسدي

الثاني المعنوي ابتزاز عاطفي مثال لو ما عملت كذا وكذا سوف أكرهك  وهو يكون إحساس مشاعر

3

كثرة النصح والوعظ

كثرة الإلحاح والزن

الذي يوغل الصدور

مثال عندما يذهب الطالب للمدرسة ويسأل أحد الوالدين كيف معك الدراسة فيقول الابن أو الابنة كل الأمور بخير ولكن هو يمارس إخفاء مشاكله في المدرسة أو خارج المنزل

يؤثر سلباً على شخصية الطفل يصبح منغلق غير اجتماعي – لا يخبر عن أي أمر سلبي للوالدين لمواجهة المشكلة بسبب يعرف أن هناك نصح ووعظ متكرر ويصبح لدينا شخصية منطوية منغلقة ( متوحد ) بذاته  

4

الحرمان

وهو الحرمان من الحقوق كا عقاب مثال من المصروف بشكل متكرر وأيضاً من اللعب أو من الخروج أو الحرمان من مشاهدة ما يحب على التلفاز وهذي كلها حقوق مثل باقي أقرانه في سن عمره وكل ما سبق هي تسمي امتيازات ( الحقوق )

 مع تكرار الحرمان يتولد عند الطفل تبلد المشاعر وسوف لا يكون لديه أهتمام في نفسه وفي الآخرين ويصبح لدينا شخصية الشعور بالنقص شخصية لا تبالي في مشاعرها ومشاعر الآخرين 

5

العقاب

يعاقب على كل كبيرة وصغيرة فا يكون هنا المربى لا يتغاظي ولا يسامح بل عقاب يتلوه عقاب 

تكرار ذلك يولد لدينا شخصية عنيفة عدونية وعندما يكبر هذا الطفل يكون لديه استعداد للمشاجرة  مع الآخرين على كل شيء لأيثبت أنه على حق وألا يستخدم الأيذاء للآخرين بالشتم أو الضرب

6

 

 

الجدال

الجدال لماذا لم تفعل كذا وكذا وهل تعلم سوف يحدث كذا وكذا ووو … ويطول الكلام ويصبح جدال بين كر وفر والنتائج تكون اتجاه المربي شيء واتجاه الطفل شيء آخر وبسبب الجدال يزدد النقاش مما يسبب الجدال العقيم على مسائل قد تكون أشبه بالعقم الحواري الذي لا فائدة منه 

الشخصية الجدلية وهي عكس تقبل الرأي والرأي الآخر وهذا الجدال مع مرور العمر الزمني للطفل وعندما يكبر يتولد لديه العصبية الزائدة وترى ذلك في الحوار والمناقشة على التلفاز لبعض البرامج  مثال برنامج فيه خلاف ديني أو قرار سياسي فيكون معركة جدال لا تنتهي  

7

إصدار الأحكام

يكون وضع المربي في التربية شخصية القاضي الذي يصدر الأحكام مثال أنت ( غبي ، فاشل ، مزعج ، متخلف … )

إصدار الأحكام قد يكون أقسى وأشد من الضرب في كثير من الحالات لأنه يولد لدينا شخصية محبطة ويصيبها أي مرض نفسي ويكون سهل التغلغل في الأبناء مثل الاكتئاب وتأنيب الضمير والخوف من المستقبل بسبب هذي الكلمات غرست فيه إيماناً أنه فاشل أو غبي ويتردد عن الأقدام والمواجه للحياة

8

                 اللوم

الإكثار من اللوم من غير مبرر أو في غيرالحدث المناسب مثال لو فعلت كذا ما كان صار كذا وأنت بسبب فعلت كذا صار و تستأهل

الشعور باللوم يسبب تأنيب الضمير وتأنيب الضمير يسبب الإحباط وعدم روية   الحياه في الوانها المبهجة وكثير ما نجد من يحقر نفسه ويصغرها يكون كثير الاستياء من حياته ومن عبادته ومن تصرفاته ومن بلده

9

النقد

وهو التركيز على السلبيات وترك المعاني الجميلة في الحياة ومثال على ذلك طالب ناجح في مادة دراسية بنسبة 90%  ويقول له أحد والديه لماذا 10%  لم تنجح بها أي ترك الإيجابيات والتركيز على السلبيات التي لا تأثر على حياة الطفل

شعور ناقد وناقم لمعاني الحياة الجميلة وقتل مشاعر المبادرة ولا يقدم ما لديه من إبداع وتميز

10

               التحقيق

يتعامل ولى الأمر مع ابنه على علاقة محقق شرطي ومتهم وهنا يكون ولى الأمر محقق يتحقق لإثبات التهمه على أبنه

الإقرار دون إكراه هو أساس العلاقة بين أفراد المجتمع الذي يولد التسامح ولكن أسلوب التحقيق يولد لدينا شخصية تهرب من الواقع وتميل للكذب مع الإصرار على البراءة مع ارتكاب الأخطاء لأن لم يجد الأمان الداخلي ليكون سلام خارجي يعترف في ذنبه ويتسامح من الآخرين

11

                 

                المقارنة

المقارنة تكون أما للتحفيز وهي المقارنة الحسنة لإخراج طاقات الطفل أو الابن للأفضل وأما المقارنة السلبية تكون لتوليد الغيرة ولنا في قصة قابيل وهابيل موعظة و عبره عندما قتل قابيل أخاه هابيل القصة المعروفة وهي بسبب الغيره التي وسس له الشيطان بالمقارنة فا عند قتله ليس هناك ما يقارن به فهو الأفضل  وهنا يجب معرفة المقارنة في سبيل أن يكون أفضل من الآخرين تولد الغل والحسد وقد تصل إلى إيذاء الآخرين

مقارنة سلبية ثم يتولد كره  ثم يتولد غل ثم يتولد حقد ثم يتولد  ايذاء = مخرجات شخصية حاقده  تتمنى زوال النعم من الآخرين وأنظرو لبعض أفراد شعوب الدول العالم يكون لديه المقارنه شغله الشاغل وتجد كلام البعض نحن دولة كذا ونحن قبيلة كذا وقرية كذا والأسباب المقارنة التي أعدها من تخلف الأمم فالأنسان ينشغل في نفسه ليفيد نفسه والآخرين لا يقارن ويموت ولم يفعل شيء للأمته وللعالم

12

 

الصراخ

كثرة الصراخ تكون لدى الأبناء ما يسمي بالترابط الشرطي مثل كل ما يفعل مشاكل بالقصد أو دون قصد فا يكون لديه معرفة العقاب سوف يكون مزلزل البيت في صراخ أحدى الوالدين أو المربي

ومع تكرار الصراخات في أسلوب التربية سوف يكون فشل وإخفاقه مقارن في أسلوب حياته ويكون لديه الشعور بالفشل وعند سماع الصراخ وإن لم يكن له يكون الارتباط الشرطي موجود في الطفل فا يبدأ يبكي أو يتوتر  

 

بقلم: طلال الشمري

بقلم: طلال الشمري

مستشار تدريب و تأهيل ذوي الإعاقة والاستشارات الأسرية ومتخصص في مجال الإعاقة والاضطرابات النفسية.

شارك المقالة

مقالات طبية و نفسية و تربوية و سلوكية منهجية

مقالات طبية علمية متنوعة تهدف لتوعية ذوي الاحتياجات الخاصة وذويهم وإرشادهم وتثقيفهم للتعامل معهم بالشكل الصحيح