الدافعية عند المتعلمين و أهميتها

 

قبل التحدث عن الدافعية عند المتعلمين في عملية التعلم و التعليم و ما هي وأهميتها سوف نتعرف عن الدافعية والتي تعتبر أحدى أهم عمليات التحفيز الداخلي و الخارجي الذي يقوم في نشاط الإنسان كا قوة للعمل و التقدم في سير الحياة فالدافعية تعمل تحريك السلوك والأداء مما تعمل استمرا وتوجيه نحو الهدف أو الغاية .

 

ما هو تعريف الدافعية بشكل عام ؟

الدافعية هي حالة من التوازن بين مجموع من الظروف الداخلية والخارجية التي تحرك الفرد نحو أرضاء حاجاته أو رغابته النفسية .

 

ما هي الدافعية في العملية التعلمية ؟

من الناحية العلمية الدراسية فهي الدافعية  يقصد بها إثارة رغبة الطلاب في التعلم وحفزهم عليه .

 

ملاحظة يغفل عنها المعلمين :

. كثرة شكوى الدارسين؛ لقلة دافعية المعلمين*

كلما زادت الدافعية، زادت القدرة التعليمية .*


هل تعلم المعلومة التالية عن الدافعية ؟

للدافعية أهمية كبيرة تتمثل في جعل الطلاب أكثر إقبالاً على الدراسة، وتقلل من مشاعر الإحباط، وتحقق الاستمتاع في التعلم… آخره .

 

 

هل تعلم المعلومة التالية عن الدافعية ؟ 

من وسائل إثارة الدافعية مشاركة الطلاب في إعداد الدروس، وتنويع إستراتيجيات التعلم، وربط أهداف الدرس بحاجات الطلاب… آخره .

 

الدافعية هي مصدر طاقة في تنفيذ الأوامر في تكوين الميول والرغبات و العادات لدى الأشخاص و وظيفة الدافعية في عملية التعلم تكون في الرغبة في القيام في العمل .

 

لقد أثبت الباحثون على وجود علاقة ايجابية بين الدافعية ومستوى التحصيل  تسهم في تكوين اتجاهات ايجابية نحو المدرسة .

 

ومن الجدير بالذكر أن الدافعية ليس لها مقياس يعطي عليه درجات واضحة المعايير بل عن طريق الملاحظة ممكن نصدر حكم على دافعية الشخص .

 

وأخيراً يجب أن نوضح الدافعية إلى أولياء الأمور و المعلمين و المربين  بأن لا تعلم مستمر و فعال بدون فاعلية للمتعلم وهذي الفاعلية تأتي من دافعية من المتعلم .

 

للتواصل والاستشارات

ويسعدنا تواصلكم معنا على أحد الوسائل التالية:

مقالات طبية و نفسية و تربوية و سلوكية منهجية

مقالات طبية علمية متنوعة تهدف لتوعية ذوي الاحتياجات الخاصة وذويهم وإرشادهم وتثقيفهم للتعامل معهم بالشكل الصحيح