السلوك التكيفي وأهمية التدريب على مهارات السلوك التكيفي لدى الإعاقة العقلية

السلوك التكيفي

السلوك التكيفي يمثل قدرة الفرد على ان يسلك سلوكا استقلاليا يقلل من اعتماده على الآخرين, كما يعكس سلوك المسؤولية الاجتماعية لديه, وما قد يطوره من مهارات مهنية مناسبة خلال المراحل العمرية المختلفة. وتعرف الجمعية الأمريكية للتخلف العقلي السلوك التكيفي على النحو التالي (هو السلوك الفعال في الوفاء بالمطالب الطبيعية والاجتماعية التي تفرضها البيئة على الفرد).

أهمية التدريب على مهارات السلوك التكيفي بالنسبة إلى الإعاقة العقلية :
تكون برامج التدريب على مهارات السلوك التكيفي متممة ومكملة لمفهوم التطبيع نحو العادية؛ مما يؤكد على توفير نمط من الحياة لذوي الإعاقة العقلية يماثل قدر الإمكان نمط الحياة للأفراد العاديين داخل المجتمع.


ويؤكد الباحثون أن من المهارات الأساسية لذوي الإعاقة العقلية ما تكتسب خلال مرحلة الطفولة ومنها:
عادات المائدة كالأكل والشرب، والقابلية للانتقال، واستعمال  الحمام، ولبس الملابس وخلعها  … وغيرها.


وهناك مهارات أخرى أكثر صعوبة يجب أن يتدرب عليها كالتدريب على مهارات التفاعل الاجتماعي، والتدريب على مشاركة الآخرين في الألعاب والمواقف المختلفة . ويجب مراعاة أن غالبية الناس يكتسبون مهاراتهم الاجتماعية عن طريق الملاحظة وعن طريق الخبرات الحياتية التي يمرون بها.


ونذكر أن ذوي الإعاقة العقلية يجدون صعوبة في تعلم أو اكتساب القواعد والقوانين الاجتماعية بسبب خبرتهم الاجتماعية المحدودة ، وانخفاض قدرتهم العقلية. 


طرق وأساليب تعليم مهارات السلوك التكيفي للأطفال المعاقين عقليًا:
التعلم عملية أساسية ترافق الإنسان عبر كافة مراحل نموه؛ وعملية التعلم لا تقتصر على الأفراد العاديين بل هي عملية يخضع لها جميع فئات المجتمع بغض النظر عن خصائصهم الشخصية أو الجسمية أو الاجتماعية أو المعرفية، والتعلم قد يأخذ ثلاثة أشكال هي:


1- التعلم كعملية تذكر: وفيه أن الخبرة والتعلم يمدان الطفل بكل المعرفة، ويعتبر العقل هو مخزن للمعلومات يتم تخزينها عن طريق التعلم والحفظ.
2- التعلم كعملية لتدريب العقل: وفكرته أن عقل الإنسان ينقسم إلى عدد من القدرات أو العمليات كالتفكير والتخيل والتصور والتحليل … الخ.


3- التعلم كتعديل للسلوك: وهو الاتجاه الأحدث والأكثر انتشاراً، وفيه أن التعلم عملية تغيير وتعديل في سلوك الفرد، وتستمر هذه العملية طوال الحياة.

للتواصل والاستشارات

ويسعدنا تواصلكم معنا على أحد الوسائل التالية:

مقالات طبية و نفسية و تربوية و سلوكية منهجية

مقالات طبية علمية متنوعة تهدف لتوعية ذوي الاحتياجات الخاصة وذويهم وإرشادهم وتثقيفهم للتعامل معهم بالشكل الصحيح