حيل الدفاع النفسي بين المعدل الطبيعي و المرض النفسي

الدفاع النفسي
الدفاع النفسي

حيل الدفاع النفسي

حيل الدفاع النفسي تستخدم في مواجهة حماية الذات ويستخدمها  الشخص الطبيعي و الشخص المريض، فالشخص الطبيعي يستخدمها لتحقيق غرض لعملية الدفاع عن ذاته من أن تقع فريسه للمرض النفسي وكعملية اتزان نفسي و يستخدم الشخص الطبيعي حيل الدفاع النفسي بشكل معتدل لكي لا يقع فريسه للإضطراب أو الإحباط النفسي أو موقف شديد لا يستطيع أن يواجهه وبالتالي تبرز هذه الحيل من اللاشعور للتصدي من هذه المواقف لحماية الذات .

بينما الشخص المريض نفسياً يستخدم حيل الدفاع النفسي لاستمرار الإخفاق في تحقيق الغرض منها بشكل مستمر وبالتالي لا يستطيع أن يواجه الاحباطات والصراعات وينحصر في دائرة المرض النفسي و يفرط في استخدام حيل الدفاع النفسي .

وهنا نذكر بعض انواع حيل الدفاع النفسي:

1- الإسقاط:

و هو أن ينسب الفرد ما في نفسه من عيوب وصفات غير مرغوبة إلى غيره من الناس و مثال عليه وصف بعض الأشخاص دفاعا” عن ذاته بأنهم كاذب أو غشاش أو أناني وذلك في سبيل إسقاط التهم على الآخرين فإن زاد في سوء التقدير أو سوء الظن أصبح مرض نفسي (النفس الشكاكة) (عدوني) و ان كان معتدل فهو دفاع عن ذاته فهو شيء طبيعي .

2- الاعلاء(التسامي):

هو الارتفاع بالدوافع التي لا يقبلها المجتمع تصعيدها إلى مستوى أعلى أو أسمى والتعبير عنها بوسائل مقبولة اجتماعيا” مثال ( إشباع دافع العدوان إلى رياضة الملاكمة ، إشباع الدافع الجنسي بكتابة الشعر ) .

الدفاع النفسي

3- الانسحاب:

و هو الهروب عن كل ما يعيق حياة الشخص من توتر و صراع بين الجد و المزاح الثقيل و مواقف الإحباط المتكررة كا العزلة عن مجال التفاعل الاجتماعي.

4- التقمص(التوحد):

هو أن يجمع الفرد و يستعير إلى نفسه ما في غيره من صفات مرغوبة وشكل نفسه على غرار شخص آخر يتحلى بهذه الصفات و هنا هو الشخص المتقمص لشخصيات يحاول أن يكون هو هم مثل ( الوالدين ، نجوم المسرح ، اللاعبين لأي مجال من المجالات الرياضية ، الداعاة ، الأبطال على مر التاريخ… إلى آخره )

للتواصل والاستشارات

ويسعدنا تواصلكم معنا على أحد الوسائل التالية:

مقالات طبية و نفسية و تربوية و سلوكية منهجية

مقالات طبية علمية متنوعة تهدف لتوعية ذوي الاحتياجات الخاصة وذويهم وإرشادهم وتثقيفهم للتعامل معهم بالشكل الصحيح